أشترك الان فى برنامج Matix ERP

للآدارة الحسابات والمبيعات

أسباب قيود التسوية:

عملية تسجيل القيود المحاسبية تستند إلى مبادئ محاسبية متعددة، منها مفهوم الاستحقاق. يُفهم بالاستحقاق تحميل الدورة المحاسبية بما يتعلق بالإيرادات والمصروفات، بغض النظر عن متى يتم دفعها. هذا يُجرى لضمان تصويب أرصدة بعض الحسابات، وبالتالي تحديد نتائج نشاط المنشأة وموقفها المالي بشكل صحيح.

أنواع قيود التسوية:

1- المصروفات:

أ- المصروفات المستحقة وغير المدفوعة:

تمثل هذه المصروفات المستحقة التي لم يتم دفعها حتى الآن، ويجب تضمينها في قائمة الدخل كمصروفات أخرى. كما يتعين عرضها في قائمة المركز المالي تحت خانة الخصوم المتداولة.

ب- المصروفات المدفوعة مقدمًا:

هذه المصروفات هي التي تم دفعها خلال الفترة المحاسبية، وتتعلق بأكثر من دورة محاسبية. يتم تحديد ما يندرج تحت الدورة المحاسبية الحالية ويُعتبر مصروفًا، ويظهر في قائمة الدخل. بينما يُعد الباقي جزءًا من الأصول المتداولة في قائمة المركز المالي.

2- الإيرادات:

أ- الإيرادات المستحقة وغير المسددة:

تمثل هذه الإيرادات قيمة الخدمات أو السلع التي قدمتها المنشأة، ولم يتم تسديد القيمة بعد من قبل العميل. يجب إضافة قيمة هذه الإيرادات إلى إيرادات أخرى في قائمة الدخل، وتُظهر قيمتها في الأصول المتداولة في قائمة المركز المالي.

ب- الإيرادات المقبوضة وغير المستحقة:

تمثل هذه الإيرادات المبالغ التي تم قبضها من قبل المنشأة مقابل خدمات أو سلع لم تُقدم بعد للعملاء حتى نهاية الدورة المحاسبية. يتم تحديد ما يتعلق بالدورة المحاسبية ويُعتبر إيرادًا، ويظهر في قائمة الدخل. أما المبلغ المتبقي، فيُعتبر التزامًا ويظهر في قائمة الخصوم المتداولة في قائمة المركز المالي.