أشترك الان فى برنامج Matix ERP

للآدارة الحسابات والمبيعات

سلوك التكاليف وأنواعها في التحليل المالي

يُشير سلوك التكلفة إلى كيفية تفاعل التكاليف مع التغييرات في مستوى النشاط. فعندما يرتفع أو ينخفض مستوى النشاط، يمكن أن ترتفع وتنخفض التكاليف أيضًا. ومن الجدير بالذكر أنه لأغراض التخطيط، قد يتم الاعتماد أحيانًا على أن سلوك التكلفة ثابت. وبناءً على ذلك، يصبح من الضروري التنبؤ بكيفية استجابة تكلفة معينة لتغير في مستوى النشاط. وعلى المدير أن يكون قادرًا على التنبؤ بأي من هذه التغييرات قد يحدث وتقدير مدى هذا التغيير.

تصنف التكاليف في المؤسسات عادة إلى ثلاثة أنواع رئيسية: تكاليف متغيرة، تكاليف ثابتة، وتكاليف مختلطة. على سبيل المثال، يمكن أن تكون لدى المؤسسة العديد من التكاليف الثابتة، بينما تكون التكاليف المتغيرة أو المختلطة قليلة. ومن جهة أخرى، قد تمتلك المؤسسة التكاليف المتغيرة الكثيرة وتكاليف ثابتة أو مختلطة قليلة.

التناسب مع مستوى النشاط التكاليف المتغيرة تتغير بشكل مباشر بناءً على مستوى النشاط. وتشمل أمثلة شائعة للتكاليف المتغيرة تكلفة البضائع المباعة. وبالنسبة للشركات الصناعية، فإن التكاليف المتغيرة تشمل المواد الخام والعمالة المباشرة، وعناصر مصروفات التصنيع العامة مثل المواد والتوريدات والطاقة غير المباشرة، وعناصر مصروفات البيع والإدارية مثل العمولات وتكاليف الشحن. وبالتالي، تزيد التكاليف المتغيرة بمعدل مع زيادة مستوى النشاط وتقل مع انخفاضه. وبالتالي، تلعب هذه التكاليف دورًا هامًا في اتخاذ القرارات التجارية، حيث يمكن للمؤسسات ضبط وتحليل تكاليفها المتغيرة استنادًا إلى تغيرات مستوى الإنتاج أو المبيعات.

على سبيل المثال، في حالة الشركات التجارية، يمكن للإدارة تقدير تكلفة البضائع المباعة بناءً على حجم المبيعات وتكلفة الوحدة الواحدة. أما بالنسبة للشركات الصناعية، يمكن للمؤسسة تحديد تكلفة المواد الخام والعمالة المباشرة بناءً على الكمية المستخدمة في عملية الإنتاج. وباختصار، تعكس التكاليف المتغيرة تأثير التغيرات في النشاط على التكاليف الإجمالية للمؤسسة، وهي جزء أساسي من عملية التخطيط والتحليل المالي لتحقيق أهداف الأعمال بشكل فعال.

قاعدة نشاطها لتكون التكاليف متغيرة، يجب أن تتغير بما يتعلق بشيء ما، وهذا الشيء يُعرف بقاعدة نشاطها. وقاعدة النشاط هي المقياس الذي يحدد سبب تصنيف التكاليف على أنها متغيرة. وتُشار إلى قاعدة النشاط هذه أحيانًا باسم محرك التكلفة. ومن بين أمثلة قواعد النشاط الأكثر شيوعًا هي ساعات العمل المباشرة، وساعات الماكينة، والوحدات المنتجة، والوحدات المباعة. ومن الأمثلة الأخرى قواعد النشاط برامج تشغيل كعدد الأميال التي يقطعها مندوبو المبيعات، وكمية الأرطال التي تم تنظيفها بواسطة الفندق، وعدد المكالمات التي تم التعامل معها بواسطة موظفي الدعم الفني في شركة البرمجيات. وبينما توجد العديد من قواعد النشاط داخل المنظمات.

على سبيل المثال، إذا كانت شركة السياحة تقدم رحلات سفاري لمدة يوم في صحراء دبي وتقدم الشركة جميع المعدات اللازمة والمرشدين ذوي الخبرة وتقدم وجبات للضيوف، وتكون تكلفة الوجبات 30 دولارًا للشخص الواحد في رحلة تستغرق نصف يوم.

يُظهر الجدول أدناه سلوك هذه التكلفة المتغيرة بناءً على كل وحدة. وعلى الرغم من أن الكلفة الإجمالية للوجبات تتغير مع التغير في عدد الضيوف، إلا أن تكلفة الوجبة الواحدة تبقى ثابتة عند 30 دولارًا.

عدد الضيوف تكلفة الوجبة لكل ضيف الكلفة الإجمالية للوجبات
250 30 دولار 7500 دولار
500 30 دولار 15000 دولار
750 30 دولار 22500 دولار
1000 30 دولار 30000 دولار

التكلفة الثابتة التكلفة الثابتة تظل ثابتة بغض النظر عن التغييرات في مستوى النشاط. وتتضمن أمثلة للتكاليف الثابتة الإهلاك المباشر، والتأمين، وضرائب الممتلكات، والإيجار، والرواتب الإشرافية، والرواتب الإدارية والإعلان. وبالتالي، لا تتأثر التكاليف الثابتة بتغير مستوى النشاط، ما لم تتأثر هذه التكاليف بقوى خارجية. على سبيل المثال، إذا كانت الشركة تستأجر مبنىًا بقيمة 500 دولار شهريًا لتخزين معداتها، فإن هذا المبلغ سيبقى ثابتًا بغض النظر عن عدد الضيوف الذين تستقبلهم الشركة في رحلاتها خلال أي شهر معين.

يُظهر الجدول أدناه سلوك التكاليف الثابتة، حيث تبقى الكلفة الثابتة نفسها بغض النظر عن تغيرات مستوى النشاط.

عدد الضيوف تكلفة الإيجار الثابتة شهريًا متوسط التكلفة الثابتة لكل ضيف
250 500 دولار 2.0 دولار
500 500 دولار 1.0 دولار
750 500 دولار 0.67 دولار
1000 500 دولار 0.50 دولار

كقاعدة عامة، يجب تجنب التعبير عن التكاليف الثابتة على أساس متوسط لكل وحدة في التقارير الداخلية، لأنها تخلق انطباعًا خاطئًا بأن التكاليف الثابتة تشبه التكاليف المتغيرة. في الواقع، تتغير الكلفة الإجمالية للتكاليف الثابتة مع تغيرات مستوى النشاط.

إجمالاً، فهم سلوك التكاليف وأنماطها في الأعمال يساعد في اتخاذ القرارات المالية بشكل أفضل وتحسين إدارة الموارد والتخطيط الاستراتيجي لتحقيق الأهداف الشركية بكفاءة أكبر.

التكاليف الثابتة: إما ملتزمة أو تقديرية

يُعتبر التكاليف الثابتة التي تكون ملتزمة بملتزمة المؤسسات استثمارات استراتيجية طويلة الأمد، وتكون صعبة التخفيض في فترات زمنية قصيرة بدون إجراء تغييرات جوهرية. تشمل هذه التكاليف استثمارات في المرافق والمعدات، والضرائب العقارية، وتكاليف التأمين، ورواتب الإدارة العليا. حتى عند تعليق العمليات أو تقليصها، لا تتغير التكاليف الثابتة الملتزمة بشكل كبير على المدى القصير، نظرًا لأن تكاليف استعادتها في وقت لاحق من المرجح أن تكون أكبر بكثير من أي توفير يتم تحقيقه في الفترة القصيرة.

وبالتالي، تُمثل التكاليف الثابتة النفقات الأساسية التي يجب على المؤسسة تحملها بغض النظر عن مستوى النشاط الحالي. تتألف هذه التكاليف من الاستثمارات الكبيرة في الأصول الثابتة، مثل المباني والمعدات، التي تتطلب تخطيطًا طويل الأجل وصرفًا ماليًا كبيرًا. تشمل أيضًا الضرائب العقارية وتكاليف التأمين ورواتب الإدارة العليا.

علاوة على ذلك، حتى في حالة توقف العمليات أو تقليصها، يبقى التزام المؤسسة بالتكاليف الثابتة دون تغيير كبير في القصير المدى. ويكون من المرجح أن تكون تكاليف استعادة هذه التكاليف في وقت لاحق أكبر بكثير من أي توفير مؤقت يمكن تحقيقه. لذلك، تتطلب إدارة التكاليف الثابتة تخطيطًا جيدًا وتنظيمًا ماليًا لتحقيق الاستدامة المالية والنجاح الطويل الأمد للمؤسسة.

التكاليف الثابتة التقديرية:

بالنسبة للتكاليف الثابتة التقديرية، يُشير هذا المصطلح عادة إلى التكاليف التي يمكن التخلص منها أو تقليلها بنسبة معينة في الفترة القصيرة دون تأثير كبير على أهداف المؤسسة على المدى الطويل. تنشأ هذه التكاليف من القرارات السنوية التي يتخذها الإدارة بشأن الإنفاق على بعض عناصر التكلفة الثابتة. تشمل أمثلة على التكاليف الثابتة التقديرية: تكاليف الإعلانات، والبحث، والعلاقات العامة، وبرامج التطوير الإداري، والتدريب الداخلي للموظفين.

بالمقارنة مع التكاليف الثابتة الملتزمة التي تكون صعبة التغيير، يمكن تخفيض التكاليف الثابتة التقديرية لفترات قصيرة من الزمن بشكل مؤقت وبدون تأثير كبير على الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة على المدى البعيد. ويُفترض عادة أن هذه التكاليف تزيد خطيًا بناءً على نشاط المؤسسة، ويمكن تمثيلها بخطوط مستقيمة.

من المهم ملاحظة أن العديد من التكاليف الثابتة في الواقع قد تكون منحنية، وهذا يعني أن العلاقة بين الكلفة والنشاط ليست دائمًا خطية. ولكن حتى إذا كانت هذه العلاقة غير خطية، يمكن تقريبها ضمن نطاق ضيق من النشاط يُعرف بـ “النطاق ذو الصلة بخط مستقيم”. ويشير هذا النطاق إلى النشاط الذي يُمكن فيه افتراض أن سلوك التكاليف خطي تمامًا بشكل معقول.

مثال على ذلك هو شرح حول شركة سياحة تستأجر سيارات سفاري. إذا كانت السيارة تتسع لما بين 1 إلى 6 سياح، فإن تكاليف الإيجار الثابتة تبلغ 100 دولار يوميًا. ومع زيادة عدد السياح إلى 9، يتغير سلوك التكاليف وتصبح 200 دولار يوميًا. هذا يُظهر النطاق ذي الصلة بخط مستقيم لتغيير التكاليف مع النشاط.

بالختام، فإن مفهوم التكاليف الثابتة يلعب دورًا هامًا في إدارة المؤسسات وتخطيطها المالي، وفهم الفارق بين التكاليف الثابتة الملتزمة والتقديرية يمكن أن يساعد في اتخاذ القرارات المالية الصائبة وضمان استدامة الأعمال.

نمط التكلفة الموجهة

يُعتبر نمط سلوك التكلفة الموجه واحدًا من الأساليب المهمة لتحليل التكاليف في الشركات. يُستخدم هذا النمط لوصف التكاليف المتعلقة بعوامل معينة، مثل تكاليف العمالة، بشكل مفصل. يُمكن استخدام نمط الخطوة كمثال، حيث يُدفع للعاملين أجورًا ثابتة، مثل 40,000 دولار سنويًا، مقابل القدرة على العمل لعدد محدد من الساعات في الأسبوع وعدد معين من الأسابيع في السنة.

لنوضح ذلك بشكل أفضل، إذا تم دفع أجور 40,000 دولار للموظف مقابل العمل 40 ساعة في الأسبوع لمدة 50 أسبوعًا في السنة (ما يعادل 2000 ساعة في السنة)، فإن الإجمالي لتكلفة الموظف الذي يحصل على أجر ثابت سيكون 80,000 دولار. وإذا زاد متطلبات العمل للشركة إلى نطاق يتجاوز 2000 ساعة عمل، ستزداد تكاليف الموظفين بأجر بمقدار 40,000 دولار إضافي أو بما يعادل توظيف موظفين إضافيين.

يُظهر هذا النمط كيف أن تكاليف الموظفين ذوي الأجور الثابتة تزيد تدريجياً مع ارتفاع مستوى النشاط داخل الشركة. على النقيض من ذلك، تكون تكاليف الموظفين بأجر هي مثال على تكاليف تكاليف الموظفين بأجر المتغيرة.

عادةً ما يكون التعديل على التكاليف المتغيرة أسهل وأسرع مع تغير الظروف، وعرض تكاليف الخطوة لها نطاق ضيق جدًا. وبالتالي، يُعامل هذا النوع من التكاليف عادةً على أنها تكاليف متغيرة لمعظم الأغراض.

على الجانب الآخر، فإن تكاليف الخطوة تُعامل عادةً على أنها تكاليف ثابتة بشكل عام ضمن نطاق معين. يلخص الشكل التوضيحي أربعة مفاهيم رئيسية تتعلق بالتكاليف المتغيرة والثابتة.

السلوك (ضمن النطاق ذي الصلة)

  • التكلفة الإجمالية لكل وحدة: تمثل هذه التكلفة الإجمالية لكل وحدة من المنتج أو الخدمة وتتأثر بمستوى الإنتاج.

  • التكلفة المتغيرة: تمثل زيادات التكلفة المتغيرة وتنخفض نسبيًا مع زيادة مستوى الإنتاج. وتبقى التكلفة المتغيرة لكل وحدة ثابتة.

  • التكلفة الثابتة: تمثل التكلفة الإجمالية الثابتة والتي لا تتأثر بالتغييرات في مستوى الإنتاج ضمن النطاق ذي الصلة. تزداد التكلفة الثابتة لكل وحدة مع انخفاض مستوى الإنتاج وتنخفض مع زيادته.

سلوك التكلفة (ضمن النطاق ذي الصلة)

  • تكاليف المنتج: تمثل التكلفة الإجمالية لتصنيع المنتجات وتُسجل عند بيع البضائع.

  • تكاليف الفترة: تمثل التكاليف التي لا تتعلق بإنتاج معين وتُسجل خلال الفترة الزمنية التي تتم فيها المصروفات.

تكاليف مختلطة

تحتوي التكاليف المختلطة على عناصر من التكاليف المتغيرة والثابتة. تُعرف هذه التكاليف أيضًا باسم تكاليف شبه المتغيرة. كمثال، إذا دفعت شركة سياحة رسومًا للدولة مقدمًا لمدة عامين، فإنه يجب تقسيم هذه التكلفة إلى مصاريف متغيرة (مثل رسوم التجمع) ومصاريف ثابتة (مثل رسوم الترخيص).

عرض تكاليف التصنيع وغير التصنيع في البيانات المالية

عند إعداد الميزانية العمومية وبيان الدخل، يجب على الشركات تصنيف تكاليفها بشكل صحيح كتكاليف المنتج أو تكاليف الفترة. يتم تسجيل تكاليف التصنيع (مثل المواد المباشرة والعمالة المباشرة ونفقات التصنيع العامة) كأصول في المخزون حتى يتم بيع البضائع. وعند ذلك، يتم تحويل هذه التكاليف إلى تكلفة البضائع المباعة في بيان الدخل. بينما يتم تصنيف تكاليف غير التصنيع (مثل تكاليف البيع والتكاليف العامة والإدارية) كتكاليف الفترة وتُسجل على مدار الفترة الزمنية التي تم فيها تكبدها.

تكاليف التصنيع مقابل تكاليف غير التصنيع

الجدول أدناه يوضح العلاقة بين تكاليف التصنيع وتكاليف غير التصنيع، وكيفية توقيت تسجيل هذه التكاليف كمصروفات في بيان الدخل:

  تكاليف التصنيع (تكاليف المنتج) تكاليف غير التصنيع (تكاليف الفترة)
المواد المباشرة، العمالة المباشرة، ونفقات التصنيع العامة تُسجل على أنها أصول في المخزون وتُحوَّل إلى تكلفة البضائع المباعة عند البيع. تُسجل على أنها مصروفات خلال الفترة الزمنية التي تم فيها تكبدها.

المطابقة

مبدأ المطابقة يعتمد على مفهوم الاستحقاق، حيث يجب تسجيل التكاليف التي تكبدت لإنتاج إيرادات معينة كمصروفات في نفس الفترة التي تتم فيها الاعتراف بالإيرادات المتعلقة. هذا يعني أنه عند تكبد تكلفة لصنع شيء ما سيتم بيعه في المستقبل، يجب تسجيل هذه التكلفة كمصروف فقط عندما يتم البيع ويتم الاستفادة منه.

تصنيف التكاليف بدقة بين تكاليف المنتج وتكاليف الفترة يعد مهمًا لفهم وتحليل الأداء المالي للشركة بشكل صحيح وللامتثال لمبادئ المحاسبة والتقارير المالية.

ختامًا

تصنيف وفهم تكاليف الإنتاج وتكاليف الفترة هو جزء أساسي من عملية التخطيط المالي وإعداد البيانات المالية. يساعد هذا الفهم في اتخاذ قرارات استثمارية وإدارية أفضل وفي تقديم تقارير دقيقة للمستثمرين والجهات المختلفة.